الهندسة المالية

الهندسة المالية

إن كلمة هندسة مصطلح يدل على مجموعة من الأنشطة الفكرية التي تساهم في تصميم العمل بطريقة عقلانية وعملية مع ضمان تكامل مختلف التنظيمات التي تساعد على تحقيقه ، فظهور الهندسة المالية “Financial Engeering” كمفهوم جديد في عالم المال أتاح إمكانية الاستغلال الأكبر للأدوات المالية وبالتالي فهي عملية تطويرية ولها الفضل في تنشيط البورصات المالية و العالمية هذا فضلاً عند الأثر الذي أحدثته في التفكير الاستراتيجي للمنشآت المالية والمصرفية و ظهور الاسواق المالية الناشئة والمراكز المالية العالمية . 

  • نشأة الهندسة المالية :

ظهرت الهندسة المالية ( Financial Engineering ) للوجود في منتصف السبعينات من القرن الماضي بهدف عون وخدمة منشآت الأعمال في مواجهة المخاطر و التخلص من القيود التشريعية والضغوط التي يفرضها السوق و بيئة المنشآت ، ففي لندن عندما فتحت البنوك هناك إدارات لمساعدة منشآت الأعمال في مواجهة المخاطر التي يسببها لها عملائها وإيجاد حلول لتلك المشكلات وعدد من المحاولات لتطوير منتجات أسواق المال (Financial Market Products) كانت تلك بداية ظهور الهندسة المالية.

 و في عام 1992 أنشئ الاتحاد الدولي للمهندسين الماليين  The International Association of Financial Engineering (IAFE)  لرعايتهم والارتقاء بصناعة الهندسة المالية ، وأصبح هذا الاتحاد يضم نحو 2000 عضواً من شتى أنحاء العالم .

وتؤكد الدراسات السابقة أن الهندسة المالية يجب أن تصبح يوماً جزءاً مهماً ورئيسياً في قاعدة المعلومات لمن يشغلون وظائف الإدارة ، أو يشتغلون بالاستثمار.

  • مفهوم الهندسة المالية :

تعرف الهندسة المالية بأنها :

” التصميم والتطوير لأدوات وآليات مبتكرة وصياغة حلول إبداعية لمشاكل التمويل“

ويشير التعريف السابق إلى أن الهندسة المالية تتضمن ثلاثة أنواع من الأنشطة :

1- ابتكار أدوات مالية جديدة مثل بطاقات الائتمان.

2- ابتكار آليات تمويلية جديدة من شأنها تخفيض التكاليف كعمليات التبادل التجاري من خلال الشبكة العالمية والتجارة الالكترونية.

3- ابتكار حلول جديدة للإدارة التمويلية مثل إدارة السيولة أو إدارة الائتمان .

والهندسة المالية بهذا المفهوم تدفع المؤسسات المالية (كالبنوك ، شركات التأمين ، وصناديق الاستثمار ، وشركات إدارة مخاطر الائتمان، وشركات إدارة محافظ الأوراق المالية وغيرها) إلى رسم سياسات مالية قوية ، وابتكار منتجات وأدوات مالية جديدة ، واستراتيجيات مالية مرنة تتفاعل وتستفيد من المتغيرات المستمرة في أسواق المال العالمية والإقليمية والمحلية من حيث أسعار الفائدة على السندات ، أسعار الصرف ، ربحية الأسهم ، حركة اتجاهات الأسعار ومعدل الدوران في سوقي الأسهم والسندات.

و يقتضي ذلك أن تقوم المنشأة المالية بإنشاء أقسام للبحوث والتطوير في مجال المنتجات والأدوات المالية .

  • أهداف الهندسة المالية :

1- خفض حجم المخاطر المالية من خلال إيجاد وتطوير مجموعة متنوعة من الأدوات الماليـة المسـتحدثة.

2- إعـادة هيكلـة التـدفقات النقديـة مـن أجـل تحقيـق إدارة ماليـة أفضـل.

3- تحقيق الكفاءة الاقتصادية بتخفيض تكاليف المعاملات من خلال إيجـاد معـاملات معينـة والـدخول بهـا.

  • واقع الهندسة المالية :

نشر الدكتور سامي ابراهيم السويلم في كتابه صناعة الهندسة المالية حديث لـ “Peter drucker”منشوراً في مجلة ” Economist” عام 1999 تحت عنوان ”الابتكار أو الموت” يشير في هذه المقالة الى أن الصناعة المالية تعاني اليوم من التدهور والتراجع نظراً لأن المؤسسات المسيطرة على الخدمات المالية لم تقدم أي ابتكار ذا أهمية على مدى ثلاثين عاماً ، حيث أن هذه المؤسسات بدلاً من أن تقوم بتقديم خدمات مالية لعملائها ، أصبحت تتاجر لمصلحتها مع المؤسسات الأخرى ، لنكون في النهاية أمام “مباراة صفرية” ، لأن ما تربحه مؤسسة هو ما تخسره مؤسسة أخرى ، ويذهب صاحب المقالة أن أهم الابتكارات المالية خلال العقود الثلاثة الماضية كانت “مشتقات زعموا أنها علمية” ، لكنها ليست أكثر من عمليات القمار التي تجري في “مونتي كارلو أو لاس فيغاس” . ونتيجة لذلك فإن منتجات الصناعة المالية أصبحت سلعاً نمطية تعاني من صعوبة التسويق وانخفاض الربحية.

  • مبادئ الهندسة المالية من منظور إسلامي :

المقصود من الهندسة المالية هو ما يلبي مصلحة حقيقية للمتعاملين في السوق المالية وليس مجرد عقد صوري من العقود الوهمية ، وهذا هو ما يؤكد القيمة المضافة للابتكار ، وهو مما يميز الهندسة المالية من محاولات الالتفاف على الأنظمة والقوانين والاحتيال على الأحكام الشرعية . فالحيل الشرعية والفقهية لا تنتج قيمة مضافة ولا تلبي حاجة فعلية ، بل ولا تدخل تحت مفهوم الهندسة المالية المنشودة في الصناعية المالية الإسلامية .

  • ماذا فعلت الهندسة المالية ؟! ، و أين هي على أرض الواقع ؟! …

إن من أهم مخرجات الهندسة المالية في عصرنا الحالي بعض أدوات التمويل التقليدي و الإسلامية التي ساهمت ايجاباً في رفع كفاءة كل من السوق المالية و   السوق النقدي و تسهيل العديد من المعاملات فيهما ..
مثل :  بطاقات الائتمان ..               شهادات الايداع القابلة للتداول ..
        عمليات التوريق ..               اتفاقيات اعادة الشراء ..       

بالإضافة الى الأنواع المختلفة من الأسهم والسندات التي تصدرها الشركات بمزايا و خصائص مختلفة لتحقيق أغراض معينة من كل نوع من تلك الأنواع ..

كما و تعتبر أدوات التمويل الإسلامية أحد أشكال المنتجات المبتكرة التي كان للهندسة المالية دور في انتاجها بحيث تكون أدوات مالية وفق أحكام الشريعة الاسلامية  …

المراجع :

  1. د. سامي ابراهيم السويلم : كتاب صناعة الهندسة المالية .
  2. د. محمد عبد الحميد عبد الحي : استخدام تقنيات الهندسة المالية في إدارة المخاطر في المصارف الإسلامية / اطروحة دكتوراة / .
  3. أ. ساسية جدي : دور الهندسة المالية في تطوير الصناعة المالية الإسلامية ، دراسة حالة ماليزيا و السودان / رسالة ماجستير / .
  4. د. سلطان بن عايض البقمي : المحاسبة المالية وتحديات الهندسة المالية / ورقة عمل / .