نموذج أعمال Freemium

نموذج أعمال Freemium

هل تساءلتم يوما لم تقوم بعض الشركات بعرض منتجاتها او خدماتها بشكل مجاني؟

من المؤكد أن كل الشركات تسعى للربح ولكن ماهي استراتيجية هكذا شركات للحصول على ارباحها؟؟

سنتكلم اليوم عن نموذج أعمال يدعى “freemium” , وجاء المسمى من دمج كلمة “free”  بكلمة “premium” . هو نموذج أعمال يتم فيه تقديم المنتج أو الخدمة الرئيسية مجانا للمستخدمين، ويتم بيع أجزاء مكملة منها بمبالغ معينة، وفي الحقيقة يتم استخدام هذا النموذج لجني مزيد من الأرباح على عكس ما يعتقد الكثيرون بأنه إذا تم توزيع المنتج الرئيسي مجانا فهذا لا يأتي بالكثير من الربح الا أن نموذج الأعمال هذا أثبت كفاءته في الآونة الأخيرة.

أصبح نموذج الأعمال freemium هو المهيمن بين الشركات الناشئة على الإنترنت ومطوري التطبيقات الذكية حيث أنه بإمكان المستخدمين الحصول على الخدمة الأساسية ومن ثم الوصول إلى ميزات أكثر ثراء من خلال رسوم الاشتراك، فإذا كنت قد انشأت حسابا على “LinkedIn”أو شاركت بعض الملفات على Dropbox”” أو حتى شاهدت برامج تلفزيونية على “Netflix”

فأنت قد شاهدت هذا النموذج بشكل مباشر.

وأغلبية الشركات التي تعمل به هي شركات الأعمال بين بعضها “B2B” .

لنأخذ بعض الأمثلة عن الشركات التي اتبعت هذه الاستراتيجية للتوضيح:

skype logo
  1.  شركة سكايب: Skype”

كما يعلم الجميع فإن برنامج سكايب هو برنامج يسمح باجراء المكالمات الهاتفية بالصوت والفيديو من خلال الحاسوب، فمنذ إطلاق أول نسخة منه عام 2003 تم تحميل البرنامج أكثر من مليار مرة.

في العام 2008 سجل البرنامج أكثر من 16 مليار دقيقة اتصال بينية، في حين سجل أكثر من 2 مليار دقيقة اتصال مدفوعة الثمن (من سكايب إلى هواتف أخرى غير مسجلة لدى سكايب) أي أن نسبة الأشخاص الذين دفعوا مالا مقابل الانتفاع بالخدمة كان سكايب عن أرباحها النصف سنوية لعام 2008 بصافي ربح 45 مليون دولار. و هو مبلغ كبير جدا في مقابل برنامج صغير.

  • دروب بوكس: “ Dropbox 

جذب في بدايته 200 مليون مستخدم حيث أنه كل من يدخل اسم المستخدم وكلمه المرور يحصل على 2 جيجابايت (قد تصل إلى 18 جيجابايت عند دعوة الآخرين) مجانية للتخزين السحابي، وعندما يستنفذ المستخدم هذه المساحة بإمكانه دفع 9.99$ في الشهر ل مساحة100 غيغا بايت من التخزين. 

  • تطبيقات الألعاب على الأجهزة الذكية:

يعتبر مثال جيد لنموذج الأعمال “فريميوم” حيث تكون اللعبة متاحة مجاناً للجميع، وباستطاعة اللاعبين شراء أدوات داخل اللعبة للحصول على مزايا أكبر، لعبة المزرعة السعيدة على الفيسبوك تعتبر مثال آخر، فأنت بامكانك اللعب مجاناً، ويمكنك أيضا الدفع مقابل مجموعة من المزايا الأخرى لتتقدم بشكل أسرع في اللعبة.

في العصر الرقمي الذي نعيشه اليوم نجد الكثير من الشركات تعتمد على هذه الاستراتيجية اعتباراً من أن الهدف الرئيسي من نموذج الأعمال “freemium” هو جني الأرباح، ولكن تم تطويره بهذه الطريقة ليواكب حاجة السوق وخواص الإنتاج الحديثة وإبقاء العملاء راضيين وسعداء.

المصادر :

https://www.impactbnd.com/blog

https://hbr.org

http://ibznz.com